2012/11/08

لَن أصحُو ،’
لِأنـككَ حُلماً وردِياً لآ أريدُ الآستيقآظَ مِنه..!
لذآ س أُطيل سُبآتِي ولآتوقظني "حَبيبي "
س أرسمُكك حُلماً زَبدياً يدنو ب فقآعآتهه نحوَ السمآء ،
يسمو عآلياً حدّ الأفق يزدآدُ شُموخاً،ويزيدُ ب جسدي معونآت العشق!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق