2012/11/08

يغرقنِي الشّتآء
والدفء الذي أستمده من معطفي لآيكفي ل كسر الثلج الذي يدخل ب جسدي ،

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق